وحيدا

339798_1.jpg

مارس 18, 2020
ستسير وحيداً في درب ليس دربك.ستنزع ريح الدرب وجهك القناع وسينبت على وجهك اللبني وجهك الدائم وتنكشف ملامح دربٍ هو دربك.
ستطرق في الطريق باباً يشبه باب بيت روحك،
وستجد وراء الباب 40 باباً.. كلهم خيال إلا باب واحدٌ.
40 درباً ستسلك نحو بابك… و 40 فرصة ستعطى لبلوغه.
وستكتشف أنك الباب .. وأن ما تذهب إليه فيك.
ستحزن لفراق ما مر معك ومن مر بك..
كلهم ستحزن عليهم وكلهم ستكتشف أنهم وهمك الكبير بأنيس الطريق ولا أنيس إلاك لك..
الناطقون ثرثارون على رصيف الوقت،
والصامتون عجزاً عن النطق مجموعة بلهاء لا يجيدون عمران الصوت .. والصامتون عن مقدرة منصرفون مثلك إلى مشاغلهم ..لا هم معك ولا هم ضدك .. هم أنت الموازي لـ أنت على مسافة مراقبة ومزامنة.
ستمضي وحيداً.. تحت مطر ليس لك ولا لأجلك .. ستتبلل به، ستحتمي بمظلة الآخر المستعار .. سترتدي معطفاً مستعاراً .. وستمسك مصباحاً مستعاراً وستمضي إلى موضع روحك.. الموضع الوحيد الذي هو لك أنت..
كم الحضور وهمنا الكبير،
كم العلو وهمنا الكبير،
كم الأثر وهمنا الكبير..
ستمضي وحيداً ….وحيداً في طريقك،وحيداً في دربك، وحيداً في صمتك،وحيداً على بابك، وحيداً ضدّ ريحك، تحت مطرك، بحقيبة ذاكرتك، بنعل ظهورك، بخطواتك ورمالك وصفير دخانك … ستمضي حيث يليق بك الاحتجاب بالحضور العصي على الغياب …
                                                                                                                                                                                                                                                                                            د. منقذ العقاد