خواطر

ayyamsyria.net_2017-01-31_13-07-00.jpg

مارس 18, 2020
وجلست على مقعد كلمات لا تقال وحلم لا يذاع
جلست قرابة عمر منتظرا على حب وشوق
وأخيرا وأنا في حالة إغماء وغناء دخلتك
دخلت سرك .. كنت عينان فقط.. عينان بحجم مساء مكتظ بالنجوم والياسمين
نجمتان تشعان تتلوان سرا عمره من عمر الروح
دنوت منك فككت قميص كلماتك كلمة فكلمة فتلبسني جني الفراغ المحشو فيك حتى صرت أنا الفراغ الحلو العالي …
هبطت مجددا نحوك ولبستك فخلعتك على مرايا أيامنا التي لما تأتي وقد تعلقت كلوحة خيال على جدار الانتظار..
اقتربت مجددا وصرخت في ظلك السرمدي
إنني أحبك والحب إيمان وغفران
إنني أشتاقك والشوق نار وحرمان
إنني على حنين حارق وفي تيه ضيعني حتى صرت لو قابلتني على مرآتي ما عرفت من أنا وما أكون!
…..
وتمر السنون
على موعدنا العتيق نبت نرجس الحب الأبدي
ليلك الشوق عرش على جدران كلماتنا الفواحة بالأشواق
جئتك كما ولدتني أمي..
طفلك أنا فخذيني إليك ورديني عاريا من عمري
وارسميني فراشة نور وانعتاق في وجه حرائق الشوق
أنا الذي ضيعني عمقي وأعماني شهودي وعرتني حجب كلماتي
طفلك أنا بلا اسم ولا هوية ولا وجه ولا ذاكرة
ضميني نسيا منسيا وانثري سري الأبيض ياسمينة على رصيف الزمان ..
                                                                                                                                                                                                                                                                                       #خواطر
                                                                                                                            د. منقذ العقاد

339798_1.jpg

مارس 18, 2020
ستسير وحيداً في درب ليس دربك.ستنزع ريح الدرب وجهك القناع وسينبت على وجهك اللبني وجهك الدائم وتنكشف ملامح دربٍ هو دربك.
ستطرق في الطريق باباً يشبه باب بيت روحك،
وستجد وراء الباب 40 باباً.. كلهم خيال إلا باب واحدٌ.
40 درباً ستسلك نحو بابك… و 40 فرصة ستعطى لبلوغه.
وستكتشف أنك الباب .. وأن ما تذهب إليه فيك.
ستحزن لفراق ما مر معك ومن مر بك..
كلهم ستحزن عليهم وكلهم ستكتشف أنهم وهمك الكبير بأنيس الطريق ولا أنيس إلاك لك..
الناطقون ثرثارون على رصيف الوقت،
والصامتون عجزاً عن النطق مجموعة بلهاء لا يجيدون عمران الصوت .. والصامتون عن مقدرة منصرفون مثلك إلى مشاغلهم ..لا هم معك ولا هم ضدك .. هم أنت الموازي لـ أنت على مسافة مراقبة ومزامنة.
ستمضي وحيداً.. تحت مطر ليس لك ولا لأجلك .. ستتبلل به، ستحتمي بمظلة الآخر المستعار .. سترتدي معطفاً مستعاراً .. وستمسك مصباحاً مستعاراً وستمضي إلى موضع روحك.. الموضع الوحيد الذي هو لك أنت..
كم الحضور وهمنا الكبير،
كم العلو وهمنا الكبير،
كم الأثر وهمنا الكبير..
ستمضي وحيداً ….وحيداً في طريقك،وحيداً في دربك، وحيداً في صمتك،وحيداً على بابك، وحيداً ضدّ ريحك، تحت مطرك، بحقيبة ذاكرتك، بنعل ظهورك، بخطواتك ورمالك وصفير دخانك … ستمضي حيث يليق بك الاحتجاب بالحضور العصي على الغياب …
                                                                                                                                                                                                                                                                                            د. منقذ العقاد