أثر الكلمة

مارس 18, 20201
67522859_2347603391985267_175284641916256256_o-1280x720.jpg
تعلمت من مرام درسا مهما.. تعلمت منها بالبرهان أثر الكلمة في التغيير وفي بناء ثقة وخلق محبة وشحن قلب ..
مرام طفلة رائعة من أجيال كن نفسك. صديقة ابنتي عائشة في برامج كن نفسك.
مرام تحبني وأحبها.
بدأت قصتي معها حينما كنت أقوم كمدير بجولة على معسكر كن نفسك الصيفي فإذ بطفلة جميلة ولطيفة تخرج من مقعدها وتتقدم نحوي ثم تعانقني بمحبة وتقول: اشتقت لك يا أستاذ. لم أرك من زمان..
ابتسمت وحدثت نفسي بأنه حتما تصرف عفوي من طفلة. لكنها حين أردت مغادرة الصف قالت بإلحاح: خليني شوفك .. والله بحبك!
فقلت لها: تعرفين طيب اسمي.
فقالت: طبعا أنت دكتور منقذ.
فقلت: أوووف وكيف عرفت اسمي؟
وهنا كانت النقطة الأهم في أثر الكلمة وفي زرع الثقة والأثر من حيث ندري ولا ندري.
قالت لي وكأنني ملزم بتذكرها وتذكر ما حدث: مرة جئت لكن نفسك وكنت خائفة ومرتبكة فصافحتني ومسحت على رأسي وقلت لي: لا تخافي أنت بطلة .. خليك واثقة وقوية…
هنا أبديت لها طبعا تذكري للحادثة المنسية لدي والعظيمة لديها.
ومن وقتها صارت مرام صديقة ابنتي عائشة.. وصار لها حظوة خاصة في كن نفسك كواحدة من أجيال كن نفسك الواثقين والطموحين..
أرجو لمرام مثلما أرجو لابنتي عائشة وافر الصحة والحظ الجميل والمستقبل المشرق.. وأن تكون نفسها وتعرف نفسها وتخرج من كنوز روحها ما فيه خيرها وسعادتها.
                                                                                                                                 د. منقذ العقاد